المحاكاة فى التعلـيم والتدريـب

تقنـــية فعالــــة وآمـــنة وغير مكلـــفة

في أغلب الأحيان تستخدم تقنية المحاكاة لتدريب كل من المدنيين والعسكريين من أجل تحسين مقدرة الفهم والإدراك لديــهم والعمــل على تطوير مهاراتهم وإكسابهم مزيدا من الخبرة، وهذه التقنية تكون مطلوبة أكثر حينــما يصــبح مــن المتعذر اللجوء إلــــى وسائل تجريب أخرى في العالـــم الواقعي نتيجة لارتفاع تكلفة استخدام هذه الوسائل أو لانعدام مقدرتها علــى القيام بمثل هـــذه التجارب كما يحدث في محاكاة البراكين و الزلازل والتفجيرات النووية أو في وجود درجة من الخطورة العالية علـى المتدربين أنفسهم كما يحدث في محاكاة نزع الألغام أو التدريبات و المناورات الحربية، في هـذه الحالة يتم اللجوء إلــى ما يسمى بالمحاكاة التخيلية حيث يتم مــن خلالها مضاهاة الواقع الحقيقي بواقــع مصغر تخيلي يحتوى على كافــة معطيات الواقع الحقيقي، وهـــذا النـــــوع مــــن المحـــــاكاة التخيلية يتيح للمتدربين التعامل معها براحة وروية حيث إمكانية وقوعهم في الأخطاء أو الصعــاب واردة مـــع توفــــر الإرشادات ووسائل التغلب عليها مـن خلال عملية التدريب (المحاكاة) حيث يعتبر ذلك ذو فائدة جمة تجاه اختبار النظام المعنى بالتجربة مــن جهة الأمـان والقوة والاحتمال.

Advertisements

ثلاثة نظم للتفكير ومجالها المعرفى

نظام التفكير الذاتى ونظام المعرفة ونظام ما وراء المعرفة

من افضل النماذج النظــرية ذات التطبيقات العملــية المبتكرة والحديثة التي يمكن أن تسهم بقــدر كبير في تطوير مهــارات التفكـــير الإنساني هو ما يطلق علية تصنيف أو نمــوذج روبرت مارزانو (Marzano, R. J) الباحـث المتميز والمرمــوق فــي مجــــال تطوير سبل التدريس و التعليم والذي افرد لهذا التصنيف أو النموذج فــي كتابة المعنون تقسيم جديد لأهداف التعليم حيث لامس مــن خلاله نطاقا فسيحا من العوامل التي تؤثر على أفق التفكير الإنساني بصورة عامة مع التركيز تجاه تفكير كل من الطالب والمدرس على حد سواء وفى محاولة منه لتحديث و تطوير البيئة الحالية للعملية التعليمية التي تبنى على معايير محددة بما يسهم في مساعــدة المدرس لـرفـــع كفاءة مستوى التفكـير لــ‎دي الطالــب.

قمة الجبل و سلسلة من الاحداث الغامضة

تفاعلات النظم وراء قيام المؤسسات الناجحة أو فشلها و إنهيارها

في كتابة المختصر و الرائع المضمون ذو السياق السلس المسمى قمة جبل الجليد تعرض دافيد هاتشينس (David Hutchens) لما يطلق علية بالقوى أو الأحداث الخفية التي تؤثر في إقامة ونجاح المؤسسات و المشاريع أو في فشلها وهدمـــها وقـــــد اخــــــتار هاتشينس أمثلة حية من الطبيعة لتقريب الصورة إلى الأذهــان من أجل تسهيل استيعاب المفاهيم التي قــد تكون مبهـمة وراء المعنى لــدى البعض حيث كان مسرح الأحداث هو سطح أحد جبال الثلج العائمة والمنتشرة في القطب الشمالي أمـــا أبطال هــذه الدرامــــا فكانوا طــيور البطريــق وعجـول البحـر وأصـداف المحــار. ‎

ما الجديـد ؟ ‎- مقالاتى الجديـــدة …!!!

فهرس وعناوين مقالاتى الجديدة التى لا تظهر فى ما الجديد ؟ على نول ....

هي مبادرة ذاتية وأحد الحلول للالتفاف حول اختفاء بل فلنقل إخفاق المساعدة لوحــدة المعرفة لنول جوجل فـي القيام بواجبها تجــاه إدارة هـذا المنتدى بالشكل الصحيح رقميا وكما تعودنا علية في البدايات وبما لم يعــد لائقا اليوم نظــرا لمـــا يتوفـــر لشركــة جوجل العملاقة مـــن تكنولوجيا وإمكانيات يمكن تسخيرها للدعم و الخدمة و كما كان مؤملا عند التخطيط لانطلاق هــذا المنتدى، ولم يعــد مــن المقبول برأيي تقديم المزيد من الاستجداء إلــى المساعدة التي لا ترد بل أصبحـت منذ فـترة ليست بالقصيرة لا تعير للأمر أي اهتمام، مما جعل الكثير منا ينظر إلى هذا المنتدى وكأنه يسير وفــق نظرية الدفع الذاتي.

عموما لكل كاتب هدف ورسالة من كتاباته، و هدفي ككاتب و باحــث فـي المقــام الأول هــو إثــراء المحتوى العربي الرقمي على الإنترنت بالجديد والمفيد وخصوصـا بما ينفع الشباب والباحثين و القـراء الجادين، واحسب أن نول جوجل العربية ما تزال إحـدى الواجهات الرقمية ذات البريق لكل مــن القارئ والكاتب على حــد ســـواء ولكنها ليست الوحيدة بالتأكـيد، ويقينا فإننــي وكثير مــن العقـلاء الذين ربمـا قد يتفقون معى نحو الدعاء و التمني بألا ينطفئ هذا البريق الــذي بدأ للأسف يخفت منذ فترة لأسـباب لا تعلمها إلا شركة جوجل وحدها و تتكتم عليها.

ويعن لنا في هذه العجالة التذكير بأنة من المسلمات التي لا يمكن لكل من له بصيرة إنكارها وهو ما يمكن أن تفخر به نول جوجل نحو ما لديها الأن من ثروة للمعلومات الرقمية والتي استحوذت علـيها فــي هــذا الزمــن القصير مــنذ انطلاق نــول والتي تظــهر علــى منصتها الرقمــية، تلك الثـروة هــي نتيجة مباشرة لمساهمات الكم الأكبر من الكتاب الرائعين المنتسبين لهـا والمكتوبة بكل لغات العالـم، تلك الكتابات التي لابد أن تكون ساهمت أيضا وبطــريق غــير مباشر فــي تحسين و تطويــر برامــج جوجل الأخرى لإدارة اللغويات مثل ترجمة النصوص الآلية إلى مختلف لغـات العالم مما يسبغ عليها التفوق و التميز مقارنـة مع محركات البحـث الأخرى المنافسة ويرفــع مــن أسهمها في أسواق المال العالمية، إذا فالمنفـعة متبادلــة ولمصلحة الطرفين ولا يمكن إنكارها بغـض النظر إلــى أين تمــيل الكفــة أكــثر، المطلوب بإلحاح الأن العمل علــى تنمية تلك المنفعة وتطويرها بما يسهم فـــي تشجيع الطرفين علـى المضي قدما، اللهم إلا إذا كان هذا الأمر تراه جوجل معترضا لمسار سياساتها ‎- أتمنى أن تصل هذه الرسالــة إلى قنواتـها الصحيحة … !!!

العالــم الحقيقي …. الحقيقي ….!!!

نظرة أعمق لرؤية العالم الحقيقى الذى نحياه اليوم عن قرب

حينما يتعلق الأمر بالجاذبية الأرضية فنحن لا نستطيع القول بأنها فقط فكرة جيدة ولكنها في واقع الأمر قانون يحدد جاذبية الشيء نحو الأرض من أجل الثبات الاستقرار ، بنفس المنطق يمكننا اكتشاف أن الفقاعة الصناعية التي يعيشها العالم اليوم قد أدت للأسف إلى تفكيك الكثير من الأشياء الأساسية والهامة لدعــم معيشة البشر المرتبطة بالطبيعة و البيئة ، فعلى سبيل المثال خـلال تطور مراحل هذا العصر الصناعي الممتد سوف نجد أنفسنا قد ذهبنا بعيدا نحو استنزاف موارد الطاقة والغذاء والمياه وأسرفنا كثيرا نحو التصنيع و الخدمات ، كل ذلك في سبيل سد حاجة الإنسان والوصول إلى أعلى درجات أمنه ورفاهيته.

ما وراء الفقاعة – اقتصاديات جديدة فى الطريق …!!!

اقتصاديات الدوت . كوم

رصد لظاهرة التحول التدريجي من الاقتصاديات النمطية إلى الاقتصاديات الرقمية التي تعتمد في الأساس على إدارة الأعمال عن طرق الشبكة العنكبوتية “الإنترنت”، قوامه التسوق الاليكترونى وعقد الصفقات والدعاية والإعلان والتوظيف والمضاربة في سوق المال وحركة الأموال و التحويلات والاستفتاءات والتصويت في الانتخابات … الخ ….. اقتصاديات حديثة تتسم بقواعد جديدة ونجاحات لم تصل بعد إلى مستوى الاقتصاديات النمطية ولكنها في ذات الوقت باتت تتحدث عن نفسها ونموها و إنتشارها يدق أبواب المجتمعات الأن بعنف.

نهايات الماضي و بدايات المستقبل ….. !!!

اختيارات المجتمعات الحية تحدد لبلادها مستقبلا متميزا....

المفكرون و العلماء و الباحثون دائما ما يبحثون عن أفضل السبل المؤدية إلى أقصى ما يمكن الوصول إليه من أجل الارتقاء بمعيشة الإنسان وتحقيق أقصى قدر من الرفاهية له، لقد حاولوا مرارا وتكرارا في الماضي و الحاضر مــن أجــل تجسيد مـا يمكن أن نطلق عليه تعبير المدينة الفاضلة “اليوتوبيا”، ولكن بنهاية الأمر وجدوا أنفسهم يصطدمون في كل مرة بواقع البشر الذي لا يمكن تغييره من حيث المجادلة و الاختلاف المستمر، وهكذا هي طبائع البشر منذ الخليقة وفى الاختلاف رحمه، التنمية المستدامة لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تكون بديلا عن بنية المدينة الفاضلة ولكنها أحد الحلول المؤكدة نحو الحفاظ على وتنمية الموارد الحالية للأجيال القادمة، ومن أجل التوصل إليها كان لابد من إعادة صياغة ملامح المستقبل والعمل على صناعته بأساليب من التفكير لابد لها أن تختلف جذريا عما هو سائد اليوم من نمطية ملحوظة قد تعودنا عليها …. نهايات الماضي هي بالقطع بدايات المستقبل القادم الذي نأمل أن يكون أكثر استقرارا واستدامة في الموارد واستمرارا في التنمية ….!!!!

نجاحنا بطعم العلقم في أفواه أبناءنا ….!!!!

ضريبة النجاح ..... رؤية وحلول .....

النجاح هو معنى جميل وهــدف نبيل يسعى إليه كل البشر هنا وهناك، ولــكن يبقى أن نميز بين النجاح الهادف والمكتمل بمعناه الصحيح نحو تحقيق شيئا ذا معنى ومضيفا قيمة للبشرية وبين النجاح بمعناه الغير صحيح نحو تحقيق شيئا براقا وزاعقا في البداية ثم ما تلبث أن تنطفئ الجذوة، لنكتشف في النهاية أعراضا مرضية لهذا النجاح تؤثر بالسلب على صحة المجتمع ومنعته، بمعنى آخر هناك نجاحا يعمل على إضافة قيم إيجابية لهذا العالم ونجاحا من نوع آخر ينتقص من قيمة هذا العالم ويؤدى في نهاية الأمر إلى ما يمكن أن يدفعه الجميع مرغما؛ ألا وهو الضريبة الباهظة لهذا النجاح ….!!!!

التفكير البصرى فى التعليم والتدريب وادارة الاعمال

لمــاذا يجــب أن نتوجــه الآن إلى التفكـير البصـرى؟

التفكــير البصري (Visual Thinking)، أو التفكــير التصويري (Picture Thinking)، أو التعلـيم البصــري/ الفضائــي “المكانـي” (Visual/Spatial Learning) أو التعـــلم بالجانــب الأيــمن مـــــن المـــــخ (Right Brained Learning) هـــو الظاهرة الشائعة التي تتضمن عملية التفكير بصريا باستخدام الجانب الأيمن مــــن المخ، أي الجزء المسئول عـن العاطفـــة و الابتكار، حيث يتـم مـن خلال هــذه العملية تنظــيم المعلومات المتتابعـة والملتقطـة بالعـين بصورة بديهــية.

الوفرة الإبداعية تقنية تسويق حديثة

الموازنة بين مدرستى الخطية واللاخطية فى التفكير ....

سيكون من الأهـمية بمكان الاستفادة مـن كلا جانبي العقل البشرى عـــند التخطيط للبدء فــــي عمــل تجارى أو مشروع جــديد، أو بعبارة أخرى السعي لتزاوج التفكير الخطى و التفكير اللاخطى لابتكار هـذا العمل المراد البدء فيه، نحن جميعا ولدنا ونحمل فــي رأسنا المخ بنصفـــيه الأيسر والأيمن، النصف الأيسر هــــو المخصص للمفكرين المنطقيين الذي يتمتع بتفاصيل جمــة تجعلــهم ينتقلون خلال مراحل تفكيرهم من النقطة (أ) إلى النقطة (ب) إلــى النقطة (ج) إلى النقطة (د) …..الخ في نسق خطــى حتى ينتهوا مـن بلـورة الأفكار أو المواضـيع التي تتداولها عقـولهـم والتوصـل إلـى النتيجـة المرجـوة.

  1. تكنولوجيا إعادة تدوير مخلفات الورق …!!!
  2. تكنولوجيا إعادة تدويرالنفايات والمخلفات الجافـة …!!!
  3. بدون اقنعة!!
  4. تكنولوجيا إعادة التدوير إستثمار ناجح وعلاج لبطالة الشباب …!!!
  5. دراسات فى نول جوجل
  6. ماذا تترك على الانترنت بعد وفاتك
  7. فضل العشرة من ذي الحجة
  8. نظم التعليم وإدارة موارد الدولة …!!!
  9. كيـف نبتكـر أعمـالـنا ونجعلها تفاعلـية ؟
  10. السياسات المقاومة للتغيير
  11. المحاكاة فى التعلـيم والتدريـب
  12. ثلاثة نظم للتفكير ومجالها المعرفى
  13. قمة الجبل و سلسلة من الاحداث الغامضة
  14. ما الجديـد ؟ ‎- مقالاتى الجديـــدة …!!!
  15. العالــم الحقيقي …. الحقيقي ….!!!
  16. ما وراء الفقاعة – اقتصاديات جديدة فى الطريق …!!!
  17. نهايات الماضي و بدايات المستقبل ….. !!!
  18. نجاحنا بطعم العلقم في أفواه أبناءنا ….!!!!
  19. التفكير البصرى فى التعليم والتدريب وادارة الاعمال
  20. الوفرة الإبداعية تقنية تسويق حديثة
  21. المياة والطاقة – تخطيط وإدارة
  22. البناء الهرمى للتفكير ومهارات الأفق المعرفى
  23. طـــرق مختلفــــة للتفكــــير
  24. الانضباط – كلمة السر لسعادة البشر …!!!
  25. الانضباط الحكيم لصيانة العدالة والحقوق …!!!
  26. الانضباط التربوي و التعليمي ‎- نموذج جوردون
  27. الانضباط التربوى والتعليمى …!!!
  28. الانضباط التربوي والتعليمي ‎- نموذج الانضباط الايجابى
  29. الانضباط التربوي والتعليمي ‎- نموذج وساطة الزمالة
  30. أوتوديناميكس ® …حينما تبدع التفاعلية فى الإدارة …!!!
  31. هيموداياديناميكس ® … حينما تبدع التفاعلية في العلاج …!!!
  32. الثانوية العامة ‎- نظم التعليم ‎- وأشياء أخرى …..!!!
  33. كيف نستطيع إثراء المحتوى العربى المفيدعلى شبكة الانترنت؟
  34. كيـــف تصــبح مفكــــرا متمــيزا ؟
  35. النظام التفاعلي – انماط السلوكيات المختلفة للنظم
  36. تفكير النظم – أدوات ومناهج
  37. تفكير النظم وإسترتيجيات التغيير
  38. النظام التفاعلي – تقنية متقدمة لإدارة الأعمال
  39. تفكير النظم مفهوم جديد لإدارة الأعمال
  40. البطالة والشباب فى العالم العربى .. ماهو الحل؟
  41. الأمية وحمارنا الذى يحمل أسفارا …!!!
  42. الترجمة …..هموم المهنة من افواه اصحابها …!!!
  43. هكذا يتقدمون فهل آن الأوان لنلحق بهـم …!!!
  44. الى اين يسير شباب هذه الامة؟