المحاكاة فى التعلـيم والتدريـب

تقنـــية فعالــــة وآمـــنة وغير مكلـــفة

Citation
, XML
Authors

Abstract

في أغلب الأحيان تستخدم تقنية المحاكاة لتدريب كل من المدنيين والعسكريين من أجل تحسين مقدرة الفهم والإدراك لديــهم والعمــل على تطوير مهاراتهم وإكسابهم مزيدا من الخبرة، وهذه التقنية تكون مطلوبة أكثر حينــما يصــبح مــن المتعذر اللجوء إلــــى وسائل تجريب أخرى في العالـــم الواقعي نتيجة لارتفاع تكلفة استخدام هذه الوسائل أو لانعدام مقدرتها علــى القيام بمثل هـــذه التجارب كما يحدث في محاكاة البراكين و الزلازل والتفجيرات النووية أو في وجود درجة من الخطورة العالية علـى المتدربين أنفسهم كما يحدث في محاكاة نزع الألغام أو التدريبات و المناورات الحربية، في هـذه الحالة يتم اللجوء إلــى ما يسمى بالمحاكاة التخيلية حيث يتم مــن خلالها مضاهاة الواقع الحقيقي بواقــع مصغر تخيلي يحتوى على كافــة معطيات الواقع الحقيقي، وهـــذا النـــــوع مــــن المحـــــاكاة التخيلية يتيح للمتدربين التعامل معها براحة وروية حيث إمكانية وقوعهم في الأخطاء أو الصعــاب واردة مـــع توفــــر الإرشادات ووسائل التغلب عليها مـن خلال عملية التدريب (المحاكاة) حيث يعتبر ذلك ذو فائدة جمة تجاه اختبار النظام المعنى بالتجربة مــن جهة الأمـان والقوة والاحتمال.

           لابد لنا أن نفــرق بين نوعـين مختلفين مـــن المحاكاة، الأول يطــلق علية إســــم محاكاة التعليم (Education Simulation) والثاني يطلق علية اسم محاكاة التدريب (Training Simulation)، محاكاة التعليم ترتبط دائما بنظام أو بيئة ما في الواقع الحقيقي  (Real World) كما تتضمن عناصر إرشادية تساعد المتعلم من أجل اكتشاف طريقة الحصول على المعلومات الخاصة بالنظام أو البيئة التي لا يمكن اكتسابها مـن خلال التجريب العادي، محاكاة التعليم (المحاكاة الإرشادية) تهدف إلى شيء محـدد وتوجه المتعلمين للتركيز على الحقائق أو المفاهيم أو التطبيقات الخاصة بنظام ما أو بيئة محددة.

               محاكاة التدريب تقع ضمن أى من الفئات الثلاث التالية:

         المحــاكاة الحيــــة (Live Simulation) وهـــى التي يستخــدم فيـــها إنـــاس حقيقيون أدوات أو
           دمى للمحــاكاة فــــى العالـــم الواقعي.
         المحاكاة التخيلية (Virtual Simulation) وهــى التـــى يستخدم فيــها إنــــاس حقيقـــيون أدوات
           للمحاكاة في العالم أو البيئة التخيلية.
         المحاكاة البنائية (Constructive Simulation) وهـــى التي يستخـــدم فيـــها كــــل مـــن إنــاس
          وأدوات و بيئة تخيلية ويشار إليها دائما بمباريات الحروب، لأنهـــا قريبة الشبه بمــا يحدث على
          طاولــة المناورات الحربية حيث يقوم اللاعبون لهـــذا النوع من المباريات مـــن تحريك الأفراد
          والمعدات في بيئة المحاكاة.
          من خلال الاختبارات القياسية يطلق على المحاكاة الحية اصطلاح ما يسمى بالفائقة  (High Fidelity) الدقة حيث تعمل على إنتاج نماذج ذات إشارت لأداء مرجح مقارنة بالنماذج الأخرى ذات الدقة المنخفضة، أيضا لابد من الإشارة إلى أن محاكاة القلم و الورق تقدم فقط إشارات للأداء الممكن.

            التمييز بين الدقة الفائقة والأخرى المتوسطة والثالثة المنخفضة يبقى دائما نسبيا ويتوقف على
            السياق الموضوع للمقارنه.         

           تتشابه محاكاة التعليم إلى حد ما مع محاكاة التدريب من حيث التركيز على مهمات أو واجبات محددة، مصطلح العالم المصغر (Micro world) يستخدم أيضا للإشارة إلى المحاكاة التعليمية لإنها تعمل على محاكاة المفهوم ألنظري وليس الجوانب الحقيقية أو البيئة ذاتها، على الرغم من أنه في بعض الأحيان يتم محاكاة بيئة العالم الواقعي من خلال صورة مبسطة بغرض مساعدة المتعلمين للتعرف على المفاهيم الأساسية وتطوير إدراكهم تجاه ذلك.

          بصورة طبيعية يستطيع المستخدم للمحاكاة ابتكار نوع من البناء ضمن العالم المصغر الذي بدورة سيصبح سلوكه متسقا مع المفهوم الذي نمذج من أجله، ويعتبر سيمور بابيرت (Seymour Papert) أول من ألقي الضوء على أهمية وقيمة العالم المصغر حيث أظهر ذلك من خلال بيئة البرمجة التي طورها بنفسة و المسماة لوجو (Logo) والتي تعتبر من أشهر العوالم المصغرة. مثال آخر  يمكن التطرق إليه يقوم بالاعتماد على تقنية العالم المصغر وهو ما ينتهجه برنامج جائزة ألتحدى العالمية عن طريق موقعهم التعليمي التفاعلي المسمي إس تى إى إم (STEM) ، الذي يستخدم محاكاة العالم المصغر من أجل تدريس المفاهيم العلمية المتعلقة بظاهرة الاحتباس الحرارى و مستقبل الطاقة.

        مباريات الإدارة (Management Games) أو ما يسمى بمحاكاة المشاريع والأعمال وجدت طريقها هى الأخرى إلى عقول الداعمين لها خلال السنوات القليلة الماضية في تعليم كيفية أبتكار وإيجاد وإدارة الأعمال المختلفة، محاكاة الأعمال التي تتضمن النماذج التفاعلية توفر القدرة على التجريب بإتباع إستراتيجيات للإدارة من خلال بيئة خالية من الخطورة و المجازفة بالإضافة إلى مقدرتها المفيدة على توسيع دائرة النقاش حول قضية ما.

       المحاكاة الاجتماعية (Social Simulation) وجدت نجاحا في فصول دراسة العلوم الاجتماعية حيث يتم من خلالها توضيح العمليات الاجتماعية و السياسية المختلفة الخاصة بالعلوم الإنسانية والاقتصاديات و التاريخ والعلوم السياسية و دورات علم الاجتماع ويتم الاستعانة بها في المرحلة الثانوية و الجامعات، هذه النوعية من المحاكاة تعتبر محاكاة مدنية حيث يقوم المشاركون فيها بتولي أدوار معينة في سبيل دعم هذه النوعية من المحاكاة للمجتمع القائم أو القيام بمحاكاة للعلاقات الدولية حيث يتمكن أيضا المشاركون فيها من عقد المباحثات المختلفة أو تكوين التحالفات أو أسس التبادل التجارى أو الدبلوماسي … الخ. هذه النوعية من المحاكاة لابد وأن يكون لها مرجعية تستند إما على الأحداث السارية أو المناسبات التاريخية.

       في السنوات القليلة الماضية تم اللجوء إلى المحاكاة الاجتماعية من أجل تدريب كوادر وكالات الإغاثة و التنمية وتعتبر محاكاة كارانا (CARANA) على سبيل المثال أحد أنواع هذه المحاكاة التي تم ابتكارها وتطويرها من قبل البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة والتي يتم استخدامها حاليا في صورة منقحة من قبل البنك الدولي لتدريب كوادره من أجل التعامل مع البلدان ألهشه والأخرى المتأثرة بالصراعات.
——————-

                      إبراهيم حسين حسنى
        مستشار إدارة وتطوير الأعمال والتسويق الدولي
            عضو الجمعية الدولية للنظام التفاعلي
                  الولايات المتحدة الأمريكية

——————

الفكرة مستوحاة من – المصدر:
ويكيبيديا
http://en.wikipedia.org/wiki/Simulation
سيمور بابيرت
http://www.papert.org
جلوبال شالينج آوارد
http://globalchallengeaward.org/display/public/Program+Overview
——————————–

1 Comment

Comments RSS
  1. شكراً لكم على هذه الجهود المثمرة ونتمنى لكم التوفيق في كل محاولاتكم الابداعية ، ولقد التمسنا فيكم عمق التحليل والنظرة العلمية الثاقبة ،، لذلك ،، ندعوكم إلى ان تشاركونا في طرح ما ترون انه يقف وراء تدني مستويات التحصيل العلمي لذى الطلاب في وطننا العربي عبر هذا الرابط http://knol.google.com/k/yousef-blgasem-aborass/-/3cksdqqxct1nq/69#

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

  1. تكنولوجيا إعادة تدوير مخلفات الورق …!!!
  2. تكنولوجيا إعادة تدويرالنفايات والمخلفات الجافـة …!!!
  3. بدون اقنعة!!
  4. تكنولوجيا إعادة التدوير إستثمار ناجح وعلاج لبطالة الشباب …!!!
  5. دراسات فى نول جوجل
  6. ماذا تترك على الانترنت بعد وفاتك
  7. فضل العشرة من ذي الحجة
  8. نظم التعليم وإدارة موارد الدولة …!!!
  9. كيـف نبتكـر أعمـالـنا ونجعلها تفاعلـية ؟
  10. السياسات المقاومة للتغيير
  11. المحاكاة فى التعلـيم والتدريـب
  12. ثلاثة نظم للتفكير ومجالها المعرفى
  13. قمة الجبل و سلسلة من الاحداث الغامضة
  14. ما الجديـد ؟ ‎- مقالاتى الجديـــدة …!!!
  15. العالــم الحقيقي …. الحقيقي ….!!!
  16. ما وراء الفقاعة – اقتصاديات جديدة فى الطريق …!!!
  17. نهايات الماضي و بدايات المستقبل ….. !!!
  18. نجاحنا بطعم العلقم في أفواه أبناءنا ….!!!!
  19. التفكير البصرى فى التعليم والتدريب وادارة الاعمال
  20. الوفرة الإبداعية تقنية تسويق حديثة
  21. المياة والطاقة – تخطيط وإدارة
  22. البناء الهرمى للتفكير ومهارات الأفق المعرفى
  23. طـــرق مختلفــــة للتفكــــير
  24. الانضباط – كلمة السر لسعادة البشر …!!!
  25. الانضباط الحكيم لصيانة العدالة والحقوق …!!!
  26. الانضباط التربوي و التعليمي ‎- نموذج جوردون
  27. الانضباط التربوى والتعليمى …!!!
  28. الانضباط التربوي والتعليمي ‎- نموذج الانضباط الايجابى
  29. الانضباط التربوي والتعليمي ‎- نموذج وساطة الزمالة
  30. أوتوديناميكس ® …حينما تبدع التفاعلية فى الإدارة …!!!
  31. هيموداياديناميكس ® … حينما تبدع التفاعلية في العلاج …!!!
  32. الثانوية العامة ‎- نظم التعليم ‎- وأشياء أخرى …..!!!
  33. كيف نستطيع إثراء المحتوى العربى المفيدعلى شبكة الانترنت؟
  34. كيـــف تصــبح مفكــــرا متمــيزا ؟
  35. النظام التفاعلي – انماط السلوكيات المختلفة للنظم
  36. تفكير النظم – أدوات ومناهج
  37. تفكير النظم وإسترتيجيات التغيير
  38. النظام التفاعلي – تقنية متقدمة لإدارة الأعمال
  39. تفكير النظم مفهوم جديد لإدارة الأعمال
  40. البطالة والشباب فى العالم العربى .. ماهو الحل؟
  41. الأمية وحمارنا الذى يحمل أسفارا …!!!
  42. الترجمة …..هموم المهنة من افواه اصحابها …!!!
  43. هكذا يتقدمون فهل آن الأوان لنلحق بهـم …!!!
  44. الى اين يسير شباب هذه الامة؟