الانضباط التربوى والتعليمى …!!!

كيفية بناء الأجيال المنضبطة تربويا و تعليميا

Citation
, XML
Authors

Abstract

‎الانضباط التربوي و التعليمي قد يأخذ العديد من المعاني، فيمكننا أن نطلــق علية مثلا عملـــية السيطرة علــى الفصــل (الصف)، أو مجازا إدارة الفصــل، أو عملية الحفاظ علــى النظام فــي الفصل، أيا تكون التسمية فهي فـي النهاية تمثل القلــق العمـيق للمعلم الواعي وهاجسه الذي يلاحقه يوميا وهى أيضا تمثل صداعا دائما للتربويين وصناع إستراتيجيات التعلــيم، الانضباط فــي الفصـل هو أمـر حاسم و أساسي لا يمكن الاستغناء عنه ولابد مـــن تطبيقه على كـــل صغيرة و كبيرة فـــي الفصل (الصف) بلا مجاملة أو محاباة ومواجهة من لا يستسيغون الانضباط وينعمون بل يجدون سعادتهم في اللا انضباط الذي نلمسه ونراه اليوم من الطلبة و الطالبات و أولــى أمــرهم وغيرهـم ….!!!

     التمهـــــيد

    حتى نستطيع الإحاطة الكاملة بمعنى الانضباط  التربوي و التعليمي؛ لابد لنا من عقد مقارنه بسيطة بين ما يحدث في فصول معظم مدارسنا العربية وما يحدث في معظم فصول المدارس الغربية، بالقطع نتائج المقارنة ليست في صالحنا من حيث معايير الانضباط المطبقة داخل مدارسنا، وهذا بعود إلى العديد من الأسباب الموضوعية و الأخرى الغير موضوعية المتولدة في الغالب كنتيجة طبيعية لبرامج التعليم الفاشلة والمتبعة وكذلك لنقص الكوادر التربوية و التعليمية والإدارية المدربة والقادرة على إدارة الانضباط داخل الفصول و المدارس بالصورة الصحيحة والمتكاملة، ويعود كذلك إلى مجموعة من السياسات الداخلية الخاطئة للدول.

    الانضباط من وجهة نظري قبل أن يكون مجموعة من التوجيهات التي يجب الالتزام بها، هو موهبة وملكة يجب أن تتوفر لدى المعلم والمعلمة وهى تتطور بمرور الأيام لتصبح حرفة تضاف إلى مهنتهم الاصلية، قبل أن ينظر إليه في النهاية وكما ذكرنا على أنه يشكل مجموعة من الأوامر والتطبيق لسياسات محددة تهدف إلى  المحافظة على جودة العملية التربوية والتعليمية ومخرجاتها من الطلاب و الطالبات.

    ما هو الانضباط من وجهة النظر التربوية والتعليمية  ؟

   الانضباط التربوي و التعليمي هو الفعل أو التصرف المطلوب من المعلم أو المعلمة تجاه الطالب أو الطالبة أو مجموعة من الطلاب أو الطالبات، والذي يأتى بعد القيام بإحدهم أو مجموعة  منهم بعمل ما يؤدى إلى التشويش علي العملية التعليمية أو تعطيلها أو يؤدى إلي الخروج على الإجراءات والتعليمات المستقرة والموضوعة  من المعلمين أو من إدارة المدرسة أو ما يمكن أن يعتبر خروج عن أو ضد سياسات المجتمع، وهنا اسمح لنفسي بإن أضيف وأيضا ما قد يشكل خروجا على تقاليد وخصوصيات ومعتقدات المجتمع.

    الانضباط  التربوي والتعليمي  يسعى في نهاية الأمر إلى تصويب سلوكيات الأطفال في الأساس (طلاب و طالبات المراحل التعليمية الأولى)، وكذلك رسم الحدود التي يمكنهم التحرك بداخلها وتعويدهم على عدم تخطيها سعيا لخلق روحا إيجابية جديدة لديهم يكون قوامها كيفية الاعتناء بأنفسهم وكذلك الاعتناء بالآخرين مع توجيه نظرهم أيضا للاعتناء دائما بالعالم المحيط بهم.

    الانضباط هو العنصر الرئيسي في العملية التربوية والتعليمية

    يعتبر الانضباط هو العنصر الرئيسي في العملية التربوية والتعليمية وفقا للبديهيات التالية:

    *- الانضباط هو بمثابة اللبنة الأولي للعملية التربوية والتعليمية ككل، وبدونه لا يستطيع المعلم القيام بمهامه التدريسية ولا يمكن أن تتم العملية التعليمية وتكتمل.

    *- الانضباط يساعد الطلاب و الطالبات في التعود على التصرف بالصورة الصحيحة تجاه المواقف المختلفة التي تقابلهم، وهنا لابد أن يتقمص المعلم أو تتقمص المعلمة دور اجتماعيا  وتربويا أكثر منه تعليميا من أجل التوجيه  والإرشاد والنصح الصحيح وبذلك يعمل أو تعمل على نقل الرسالة المطلوبة إلى طلابة أو طالباتها بالصورة السهلة والصحيحة التي تميط اللثام عن التوقعات المطلوبة لردود الأفعال تجاه المواقف المختلفة.

    كيف يصبح المعلم ناجحا في فصلة ؟

    هناك عدد من الخطوات التي يجب على المعلم أن يتخذها من أجل أن يصبح ناجحا داخل فصلة وحتى يجنى ثمار تطبيقه للانضباط المطلوب و الناجح:

    *- المعلم يجب أن يكون لدية رؤية تخطيطية وأن يسعى هو ذاته ليكون منضبطا.

    *- يجب أن يكون المعلم على وعى وفهم كامل لماهية الانضباط ويجب علية أن يكون أيضا على دراية تامة بنظرياته المختلفة و افتراضاته التي يقوم عليها.

    *- يجب على المعلم أن يكون على فهم عميق بقيمته الذاتية وكذلك على دراية تامة بفلسفة التربية و التعليم.

    *- يجب عل المعلم الاقتراب من الانضباط بحيث أن يصبح ذلك متوافقا ومتناغما مع ما يؤمن به تجاه رسالته التربوية و التدريسية،  القيام بشيء يفتقد الأيمان به يمكن أن ينتج عنه ما يمكن أن نطلق علية الصراع  الذاتي أو التصادم بين المعتقد و الواجب مما سيؤثر بالقطع في نهاية الأمر على الطلاب و الطالبات مخلفا نوعا من التشويش على أفكارهم تجاه مفهوم الانضباط.

    الانضباط هو أحد الفنون التي تحتاج إلي المعرفة و المهارة والحساسية وأخيرا الثقة بالنفس، ومثله كمثل الفنون الأخرى فهو يحتاج إلى التدريب و الخبرة والممارسة، وهنا يعن لنا التفريق بين الانضباط وإدارة الفصل حيث يعتبر الانضباط أحد عناصر أو أحد أبعاد عملية إدارة الفصل أو الصف الدراسي.

    ما معني إدارة الفصل (الصف) ؟

    هو التعبير عن الكيفية أو توظيف أليات المعلم أو المعلمة من أجل تنظيم كل من الطلبة والطالبات ووقت ومكان ومواد الدراسة سعيا لجعل الطلاب و الطالبات بأفضل وأنسب بيئة لتلقي العلم وبالتالي يصبح المعنى العام لإدارة الفصل أو الصف هو تنظيم كل شيئ به أو كل ما يتعلق ببيئة الدراسة، بدأ من ترتيب مقاعد الدراسة مرورا بالحيز المكاني للفصل ثم إلى انسياب وتعاقب الدروس والمساحة الزمنية لكل درس وأخيرا محتوى المواد الدراسية.

    وحينما يتعلق الأمر بموضوع الإدارة فلابد دائما الإشارة إلى السلوكيات داخل الفصل حيث يمكن ملاحظة سلوكيات مختلفة وذات نطاق واسع، وعند النظر إلى الطالب أو الطالبة بصورة فردية فإن العدد الأكبر منهم يسعون وبصورة فريدة لتطوير استجابتهم لما يدور حولهم وفى الغالب تكون هذه الاستجابات مناسبة  وتصبح أكثر تطورا عند حصول تلك الاستجابات على الاستحسان والموافقة من كل من أقرانهم ومن يكبرهم من الراشدين، على الطرف الآخر هناك أيضا الكم القليل من السلوكيات الغير الملائمة والتي يطلق عليها السلوكيات السيئة أو الغير منضبطة.

    ما هو تعريف السلوكيات السيئة أو الغير منضبطة ؟

    السلوك السيئ أو الغير منضبط هو أي سلوك نابع من عدم الاكتراث أو تعبير عن نية غير سوية يؤدى إلي:
  

  • إعاقة عملية التدريس أو التعليم.
  • تهديد أو إخافة للأخرين.
  • تجاوز معايير المجتمع الأخلاقية أو العقائدية أو القانونية.

    لماذا يبدى الأطفال بعض السلوكيات السيئة أو الغير منضبطة ؟

    العديد من الدراسات التي أجريت حول هذا الموضوع أفاضت كثيرا في ذكر الأسباب التي تؤدي إلى ظهور هذه السلوكيات الغير حميدة من الأطفال ولكننا في هذه العجالة سنستعرض ما أمكن ملاحظته بصورة عامة:

  • الطفل يبدى هذه السلوكيات لإنه ببساطة طفل ليس لدية منظور الكبار، كما أن ردة فعلة تجاه الحدث تكون في الغالب عاطفية يشوبها التهور والاندفاع.

  • الأطفال يسيئون السلوك من أجل جذب الانتباه أو لاختبار مدى سلطتهم أو لتثبيت صورة معينه عنهم.

  • هم يسيئون السلوك نظرا لافتقادهم للمعرفة و الخبرة، أو لشعورهم بأنهم منبوذون أو بأنهم غير محبوبين، أو لشعورهم بالضيق أو الضجر أو في النهاية لإنهم قد يشعرون بأنه يصعب تحديهم.

    بعض الأطفال لحسن حظهم تلقوا الرعاية بشكل جيد ولذلك وفرت لهم الحياة الأفضل دائما، وعلية يبدوا عليهم سمة الانضباط ولا يحتاجون سوى للقليل من التوجيه، البعض الآخر من الأطفال في مسيس الحاجة لتطبيق الانضباط ويشكلون نوعا من ألتحدي، وسيكون مطلوب أيضا لهم بشدة إعداد الحدود  المقبولة لردود الأفعال لديهم، الصنف الثالث من الأطفال هو النوع العدواني الذي يعض ويرفس ويضرب ويهاجم معلم أو معلمة الفصل، الصنف الرابع من الأطفال ما يطلق عليهم السلبيون أي الذين ليس لديهم أي استجابه أو رد فعل تجاه ما يحيط بهم من أحداث.

    هذا الخليط من السلوكيات المختلفة للأطفال لابد وأن يتطلب ردود أفعال وسلوكيات مختلفة من المعلمين، وبناء على ذلك هناك العديد من النماذج و النظم لتطبيق الانضباط يمكن للمعلم أو المعلمة من الاعتماد عليها لمواجهة السلوكيات السيئة و الغير منضبطة من الأطفال ومعظم تلك النماذج و النظم جيدة وهى تعتمد بصفة عامة على نظريات علم النفس، فكل نموذج أو نظام له رؤية مختلفة تجاه دوافع الأطفال و سلوكهم السيئ وكل واحد من هذه النماذج أو النظم يعمل على وصف تقنيات مختلفة للتعامل مع هذه الدوافع و السلوكيات، بعض هذه النماذج و النظم يحتاج إلى متطلبات خفيفة من الطفل بينما البعض الآخر له متطلبات أشد لإيقاف السلوكيات السيئة، هذه النماذج يمكن تقسيمها تحت ثلاث فئات يمكن للمعلم استخدام ما يروق له منها، تلك الفئات أو الفلسفات للانضباط يطلق عليها اسم أوجه الانضباط للتعامل مع سوء السلوك للطلاب وهذه الفئات هي:

    أوجه الانضباط الثلاثة

العلاقة والاستماع – المواجهة و الاتفاق – القواعد و التبعات

  • العلاقة والاستماع

    من العنوان يتضح أن هذه الفلسفة تعتمد على عنصرين أساسين هما توطيد العلاقة بين المعلم و الطالب والاستماع لم يقلقه ويجعله متشبثا بإظهار السلوكيات السيئة و الغير منضبطة وهي عملية علاجية تعتمد على التفكير الإنساني، والمعلم أو المعلمة التي تنتهج هذه الفلسفة لديهما الاعتقاد الجازم بإن الطالب لديه القدرة على تغيير السلوك بنفسه وانه هو سيد مصيره ، وبالتالي فإن الشدة لتطبيق الانضباط تصبح في حدودها الدنيا. يسود الاعتقاد من المعلم أو المعلمة تحت هذه الفئة أن الطالب أو الطالبة يمكنهما التوقف عن إظهار السلوكيات السيئه لو أتيح لهما أن يكونا على بينة من أفعالهما ويستطيعا البوح دائما عن قلقهما العاطفي ،دور المعلم هنا هو تزويد الطالب ذو السلوك الغير منضبط الدعم المطلوب و توفير البيئة الملائمة بغرض تسهيل إقامة علاقة بينية  لا يسود فيها تنفيذ العقوبات .

  • المواجهة والاتفاق

    يتخللها مواجهة الطالب أو الطالبة بسلوكه الغير منضبط ثم الاتفاق أو التعاقد  مع المخطئ منهما على عدم تكرار هذه السلوكيات و هي عملية تعليمية تتضمن تقديم المشورة التي تستند علي النظريات الاجتماعية والتنموية النفسية. المعلم أو المعلمة الذين يؤمنان بهذه الفلسفة يجدا أن المواجهة هي أقصر الطرق لإيقاف السلوكيات السيئة والغير منضبطة . هذه الفلسفة تعطي الطالب القدرة على تقرير الكيفية لتغيير سلوكه وتشجعه على تحديد الاتفاق المطلوب أو تحرير عقد شفهي مع معلمة أو معلمته لتغيير سلوكه .

    

  • القواعد والتبعات

    هذه الفلسفة هي انعكاس لعمليات التحكم التي تعتمد على السلوكيات النفسية التجريبية، المعلم أو المعلمة التي تنتهج هذه الفلسفة يستخدمون الشدة القصوى لوضع القواعد التي ستتبع في الفصل وتحديد السلوكيات المطلوب إتباعها من الطلاب و الطالبات داخل هذا الفصل أو الصف ومن ثم تعليم هذه القواعد للطلاب والحرص على مكافئة السلوكيات الإيجابية نتيجة تطبيق هذه القواعد المطلوب تنفيذها من الطلاب و الطالبات.

    هذه المنهجيات تأخذ في الارتقاء من خلال تسلسل مستمر ما بين أدنى الشدة إلى أقصى الشدة التي يمكن بذلها من المعلم أو المعلمة خلال تطبيق الانضباط المطلوب، مع الأخذ في الاعتبار أن تطبيق نموذج واحد لا يمكن أن يكون ملائما لكل الأطفال في كل الأوقات، كما أن تطبيق نموذج واحد على طفل واحد في كل الأوقات لن يكون ناجحا نظرا لتراكم الخبرة لدى الطفل تجاه هذا النموذج مما يدفعه لإظهار سلوكيات سيئة وغير منضبطة أخرى ومختلفة. 

    تقسيم نماذج وأنظمة تطبيق الانضباط من حيث الشدة في التعاطي

    حينما نتكلم عن الشدة فإننا نعنى بذلك مدى قوة المعلم أو المعلمة التي سوف يلجأ إليها أي منهما لتطبيق الانضباط المطلوب وأى من النماذج أو النظم الذي سيتم اتباعه و يكون ملائما لكل حالة، ووفقا لمنظور الشدة من حيث حدودها الدنيا وحدودها القصوى تم تقسيم  النماذج اعتمادا على الفئات الثلاث السابقة على النحو التالي:

    *- نماذج الحدود الدنيا:

    – تى إى تى – نموذج جوردون. – اقرأ المزيد …….
    – وساطة الزمالة. –
اقرأ المزيد …….
    – المعاملة – أ.
    – الانضباط الداخلي.

    *- نماذج الحدود الوسطى

    – نموذج دريكيورس.
    – واقع جلاسر – تى.
    – الانضباط مع الكرامة.

    *- نماذج الحدود القصوى

    – تحليل السلوك.
    – الانضباط ألإيجابي.
    – الانضباط الجازم.
    – الحب و العقاب.

    السلوك المتواصل للمعلم أو المعلمة

    يعتبر السلوك المتواصل بمثابة عملية تعليم منهجية يقوم بها المعلم أو المعلمة بغرض التدخل لوقف السلوكيات السيئة و الغير منضبطة التي تحدث من الأطفال يوميا في الفصول وهذا السلوك المتواصل من المعلمين و المعلمات لابد وأن يعتمد على خمسة طرق مختلفة هي:

    ١- النمط التتابعي:

    من خلال هذا النمط يقوم المعلم أو المعلمة بإرسال إشارات معينة إلى الطالب أو الطالبة عن طريق النظر أو اللمس أو الصوت من أجل تنبيهه لما يقوم به من أفعال - يحتاج الأمر إلى شدة في حدودها الدنيا وهذه الطريقة تتبع فئة العلاقة و الاستماع.

    ٢- التصريحات الغير مباشرة:

    يقوم المعلم أو المعلمة اعتمادا على هذه الطريقة من استخدام بعض الكلمات ذات المعنى لإيضاح كل من الأحاسيس أو المشاكل أو المواقف التي يمكن أن يتعرض لها الطالب أو الطالبة، مثل صعوبات التعامل مع الآخرين أو مع الأشياء أو مع المواد، على سبيل المثال ( ….أرى على وجهك العبوس نظرا لأنك فقدت دفترك بالأمس، أو سيكون من الصعب ألتخلى عن لعبتك التي تريد الاحتفاظ بها ….) هذه الطريقة تتبع فئة العلاقة و الاستماع.

    ٣- توجيه الأسئلة:

    من خلال هذه الطريقة يعمد المعلم أو المعلمة على توجيه بعض الأسئلة إلى الطلبة  والطالبات بغرض حثهم على تقديم حلول مناسبة للمواقف المختلفة مثل (…. ما الذي تستطيع قولة تجاه ….؟ أو من أخذ كتابك ؟ ….) هذه الطريقة تتبع فئة المواجهة و الاتفاق.

  ٤- التصريحات المباشرة:

    عن طريقها يعمد كل من  المعلم و المعلمة على استخدام بعض التصريحات التي تدعو إلى افعل أو لا تفعل ، على سبيل المثال ( ….كن هادئا فى الفصل، لا ترفع صوتك فى الفصل أو أخبر ….(فلان) أن هذا قلمي، وأنا أستحدمه وأريده الأن ….) هذه الطريقة تتبع فئة المواجهة و الاتفاق أوفئة القواعد و التبعات.

٥- التدخل البدني:

    هنا يستخدم كل من المعلم و المعلمة وسيلة إمساك يد أو جسد الطالب أو الطالبة  بغرض  إيقاف الأفعال السيئة أو الغير منضبطة التي تحدث من أي منهما – يحتاج الأمر إلى شدة في حدودها القصوى، هذه الطريقة تتبع فئة القواعد و التبعات.


* * * *

————————

                           إبراهيم حسين حسنى
            مستشار إدارة وتطوير الأعمال و التسويق الدولي
    عضو الجمعية الدولية للنظام التفاعلي – الولايات المتحدة الأمريكية

       عضو مجلد مصر للنظام التفاعلى – جمهورية مصر العربية
———————–

     المراجع:
    What is Discipline
  

  1. تكنولوجيا إعادة تدوير مخلفات الورق …!!!
  2. تكنولوجيا إعادة تدويرالنفايات والمخلفات الجافـة …!!!
  3. بدون اقنعة!!
  4. تكنولوجيا إعادة التدوير إستثمار ناجح وعلاج لبطالة الشباب …!!!
  5. دراسات فى نول جوجل
  6. ماذا تترك على الانترنت بعد وفاتك
  7. فضل العشرة من ذي الحجة
  8. نظم التعليم وإدارة موارد الدولة …!!!
  9. كيـف نبتكـر أعمـالـنا ونجعلها تفاعلـية ؟
  10. السياسات المقاومة للتغيير
  11. المحاكاة فى التعلـيم والتدريـب
  12. ثلاثة نظم للتفكير ومجالها المعرفى
  13. قمة الجبل و سلسلة من الاحداث الغامضة
  14. ما الجديـد ؟ ‎- مقالاتى الجديـــدة …!!!
  15. العالــم الحقيقي …. الحقيقي ….!!!
  16. ما وراء الفقاعة – اقتصاديات جديدة فى الطريق …!!!
  17. نهايات الماضي و بدايات المستقبل ….. !!!
  18. نجاحنا بطعم العلقم في أفواه أبناءنا ….!!!!
  19. التفكير البصرى فى التعليم والتدريب وادارة الاعمال
  20. الوفرة الإبداعية تقنية تسويق حديثة
  21. المياة والطاقة – تخطيط وإدارة
  22. البناء الهرمى للتفكير ومهارات الأفق المعرفى
  23. طـــرق مختلفــــة للتفكــــير
  24. الانضباط – كلمة السر لسعادة البشر …!!!
  25. الانضباط الحكيم لصيانة العدالة والحقوق …!!!
  26. الانضباط التربوي و التعليمي ‎- نموذج جوردون
  27. الانضباط التربوى والتعليمى …!!!
  28. الانضباط التربوي والتعليمي ‎- نموذج الانضباط الايجابى
  29. الانضباط التربوي والتعليمي ‎- نموذج وساطة الزمالة
  30. أوتوديناميكس ® …حينما تبدع التفاعلية فى الإدارة …!!!
  31. هيموداياديناميكس ® … حينما تبدع التفاعلية في العلاج …!!!
  32. الثانوية العامة ‎- نظم التعليم ‎- وأشياء أخرى …..!!!
  33. كيف نستطيع إثراء المحتوى العربى المفيدعلى شبكة الانترنت؟
  34. كيـــف تصــبح مفكــــرا متمــيزا ؟
  35. النظام التفاعلي – انماط السلوكيات المختلفة للنظم
  36. تفكير النظم – أدوات ومناهج
  37. تفكير النظم وإسترتيجيات التغيير
  38. النظام التفاعلي – تقنية متقدمة لإدارة الأعمال
  39. تفكير النظم مفهوم جديد لإدارة الأعمال
  40. البطالة والشباب فى العالم العربى .. ماهو الحل؟
  41. الأمية وحمارنا الذى يحمل أسفارا …!!!
  42. الترجمة …..هموم المهنة من افواه اصحابها …!!!
  43. هكذا يتقدمون فهل آن الأوان لنلحق بهـم …!!!
  44. الى اين يسير شباب هذه الامة؟